المدير العام يستقبل سفير الكويت لدى أندونيسيا
07/04/2014

 

المدير العام يستقبل سفير الكويت لدى أندونيسيا


 


استقبل السيد مدير عام الهيئة/ د. عثمان يوسف الحجي – في مكتبه عصر الخميس 3/4/2014 ... سعادة سفير دولة الكويت لدى جمهورية أندونيسيا الأستاذ/ ناصر بارح العنزي-وذلك بحضور المنسق الإقليمي للهيئة في شرق آسيا السيد/أحمد الهولي. وقال الهولي إن الزيارة ودية وتهدف لمزيد من التنسيق والتعاون بين الهيئة والدولة ممثلة بسفارة الكويت لدى أندونيسيا في المشاريع التي تنفذها الهيئة في أندونيسيا .

وأضاف تم أيضا خلال اللقاء بحث الترتيبات اللازمة لزيارة مجموعة من متبرعي الهيئة ممن لهم مشاريع في اندونيسيا ؛والمقررة يوم 28/5/2014م المقبل بإذن الله.

وأضاف إن لدى الهيئة مشاريع خيرية نوعية وكبيرة ومميزة في اندونيسيا حيث سبق وأطلقت وتحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك - رحلة الخير الثانية عبر مشروع (ادفع دينارين واكسب الدارين) حيث توجه 40 طالباً وطالبة من جامعات الكويت إلى إندونيسيا كممثلين لدولة الكويت لوضع حجر الأساس لبناء ثلاثة مدارس للأطفال الفقراء.

كما وقعت الهيئة اتفاقية مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الاندونيسية وجمعية الرحمة- الاندونيسية لكفالة وتعليم وتأهيل وتدريب ألف طفل(يتيم – مشرد– فقير) لمدة 4سنوات إضافة إلى بناء ألف بيت لإيواء ألف أسرة فقيرة – تعيش تحت خط الفقر .(دخلها الشهري لا يتجاوز الألف دولار). وهناك مشاريع أخرى كثيرة .

أندونيسيا في سطور



جمهورية إندونيسيا يتكون اسمها في اللاتينية من(إندو وتعني الهند–ونيسيا وتعني جزر) من دول جنوب شرق آسيا عاصمتها جاكرتا . وهي أكبر دولة أسلامية سكانا (247 مليون نسمة-إحصائيات 2012). وتتكون من 17 ألف و500 جزيرة مجموع مساحاتها 1.919.440 كم مربع ( مليون و919 ألف و440كم).

ولدى اندونيسيا حدودا برية مع بابوا غينيا الجديدة وتيمور الشرقية وماليزيا. وهي قريبة من سنغافورة والفلبين وأستراليا والهند. وهي عضو في مجموعة العشرين للاقتصاديات الرئيسية. تعتبر إندونيسيا جزءا من أرخبيل الملايو والذي يشمل:إندونيسيا- ماليزيا- الفلبين – بروناي - تيمور الشرقية- بابوا غينيا الجديدة- .سنغافورة. والاقتصاد الإندونيسي هو الثامن العشر عالميا من حيث الناتج المحلي الإجمالي الاسمي والخامس عشر من حيث القوة الشرائية.

دخول الإسلام إندونيسيا

تقول المراجع: إن تجارا مسلمين جاؤا الى جزيرو سومطرة وشبه جزيرة الملايو من في أواخر القرن الثاني والثالث هجري (الثامن والتاسع الميلاديَّين)، حيث جاؤوا من: عُمَان، وحضرموت، والساحل الجنوبي لليمن، واتخذوا مراكزهم على الشاطئ الغربي لسومطرة، وكانوا يسمونها سمدرة، وكانوا أهلَ سُنَّةٍ على المَذْهَب الشَّافِعِيِّ، أمَّا الهنود فقد دخلوا الجُزُر بالمَذْهَب الحَنَفِيِّ.

وتروي بعض كتب التاريخ أن تجارا إندونيسيِّين جاؤا إلى بغداد أيَّام الخليفة العباسي هارون الرشيد، وكانوا في العودة يحملون الإسلام، وعندما وَصَلُوا إلى بلادهم قاموا بدعوة واسعة النطاق لها[3].

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟