د.المعتوق: تكريم المنظمة الدولية للهجرة لسمو الأمير الأول من نوعه لزعيم عربي انحاز للضعفاء
08/12/2014

 



اعتبره مصدر فخر واعتزاز لكل كويتي بل لكل عربي مسلم وكل مؤمن بالقيم الإنسانية

 


د.المعتوق: تكريم المنظمة الدولية للهجرة لسمو الأمير الأول من نوعه لزعيم عربي انحاز للضعفاء


  قال رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية المستشار في الديوان الأميري الدكتور عبدالله معتوق المعتوق إنه تشرف أمس بتقديم الميدالية المهداة من المنظمة الدولية للهجرة إلى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وذلك تقديرا لجهود سموه الرائدة والمتميزة في مجال العمل الإنساني حول العالم


 وأضاف د. المعتوق في تصريح صحافي عقب تسليم الجائزة الأممية لسمو الأمير إنه تسلم الجائزة نيابة عن سموه خلال مراسم التكريم في جلسة مجلس الدول الأعضاء في قصر الأمم المتحدة بجنيف، وفي افتتاح أعمال الجلسة الـ 105 للمجلس، التي حضرها ممثلون عن 155 دولة و75 منظمة دولية وإقليمية تعنى بشؤون القضايا الإغاثية والإنسانية


وأفاد د. المعتوق ان هذا التكريم من جانب المنظمة الدولية للهجرة لسمو أمير البلاد يعد الأول من نوعه تقديرا لإسهامات سموه في دعم العمل الإنساني وإغاثة النازحين جراء الحروب والكوارث الإنسانية والطبيعية، وأن هذا التكريم سيسطر بأحرف من ذهب في سجل دولة الكويت وفي صفحة العمل الإنساني العالمي


 ووصف هذا التكريم الذي يأتي  بعد نحو شهرين من تكريم مماثل أقامته منظمة الأمم المتحدة لسموه بمقرها في نيويورك بمناسبة تسميته (قائداً للعمل الإنساني) ودولة الكويت (مركزاً للعمل الإنساني) بأنه خطوة مستحقة تضاف الى سجل سموه وسجل دولة الكويت الحافل بالمبادرات والانجازات الإنسانية في جميع أنحاء العالم


 وأشار د.المعتوق إلى أن هذه الجائزة التي منحتها المنظمة الدولية للهجرة لسمو الأمير تعد من أرفع الأوسمة لدى المنظمة، وأنها الأولى من نوعها التي يتقلدها زعيم عربي مسلم انحاز إلى الفقراء والمساكين والمنكوبين في جميع أنحاء العالم، وأطلق المبادرات وأقام المؤتمرات المانحة واستضاف القمم التنموية، وقال من خلالها للعالم إن الكويت تحمل رسالة الأمن والسلام الدوليين بمفهومهما الواسع

وأوضح د.المعتوق أن الكويت بمؤسساتها ومنظماتها الإنسانية الرسمية والأهلية قد أسهمت بأدوار رائدة في تقديم التبرعات والمساعدات سخية لمواجهة تداعيات الأزمة السورية،وفيضانات باكستان وزلازل تركيا وإعصارالفلبين وزلزال إندونيسيا، والتصحر والجفاف والمجاعة في موريتانيا والصومال وبنين والنيجر، والصراع في مالي والأزمة السورية والأوبئة الفيروسية الت تجتاح بعض مناطق العالم وغيرها من الكوارث حول العالم


وتابع قائلا: إن دولة الكويت على صغر حجمها باتت تحتل مكانة كبيرة على خريطة العالم بجحم أدوارها الإنسانية وعطائها اللامحدود، وقد عبر العديد من المسؤولين الدوليين ومنهم الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين انطونيو غوتيريس والمدير العام للمنظمة الدولية للهجرة وليام سوينغ وغيرهم عن تقديرهم لسمو الأمير ودولة الكويت لمواقفها الإنسانية والتنموية ودعمها المتواصل للمنظمات الإنسانية الدولية

واختتم تصريحه بالقول إن هذا التكريم لسمو الأمير هو مصدر فخر واعتزاز لكل كويتي بل لكل عربي مسلم وكل مؤمن بالقيم الإنسانية، لجهوده الطيبة في مساعدة الضعفاء، آملا ان يعم الأمن والأمان والرخاء والاستقرار جميع، وأن تكون التنمية بديلا لمشاهد التخريب والتدمير

أخبار الهيئة
مشاريع خيرية للتبني
تعرف على دليل المشاريع الخيرية،
المشاريع الخيرية للتبنى ومشاريعكم حول العالم

عضوية الهيئة
جديد؟