زكاة الثروة الحيوانية

الأنعام هي أعظم الحيوانات نفعاً للإنسان، والأنعام هي الإبل والبقر وتشمل الجاموس والغنم، وتشمل الضأن والمعز، وقد بين الله عز وجل في القرآن الكريم منافعها لبني آدم، فقال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُم مِّمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ (71) وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ (72) وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ ۖ أَفَلَا يَشْكُرُونَ} (يس).

ومن السنة ما رواه البخاري في صحيحه من حديث أبي ذر الغفاري قال: قال رسول الله |: «ما من رجل تكون له إبل أو بقر أو غنم لا يؤدي حقها، إلا أتي بها يوم القيامة أعظم ماتكون وأسمنه، تطؤه بأحقافها، وتنطحه بقرونها، كلما جازت أخراها ردت عليه أولاها حتى يقضى بين الناس».

شروط وجوب الزكاة في الأنعام

1 - أن تبلغ النصاب، ونصاب الإبل خمس، ونصاب البقر ثلاثون، ونصاب الغنم أربعون.

2 - أن يحول عليها الحول.

فمعنى أن يمضي على تملكها عام كامل من بدء الملكية، وأما أولاد الأنعام فحولها حول أماتها (أمات جمع أم لمن لا يعقل وللعاقل أمهات)، وتتبعها في الحول، ولو زال الملك عن الماشية في الحول ببيع أو غيره ثم عاد بشراء أو مبادلة صحيحة ولم يكن بقصد التهرب من الزكاة، استأنف حولاً جديداً لانقطاع الحول الأول بما فعله فصار ملكاً جديداً له حول جديد.

3 - ألا تكون عاملة:

العوامل من الإبل والبقر وهي التي تستخدم في الحرث والسقي أو الحمل أو ما شابه ذلك من الأشغال فليس فيها زكاة للحديث الذي رواه أبو داود عن علي رضي الله عنه: «ليس على العوامل شيء».

4 - هل يشترط أن تكون سائمة؟

اشترط بعض العلماء في الأنعام التي فيها زكاة أن تكون سائمة، والسائمة لغة الراعية، وشرعاً هي المكتفية بالرعي أكثر أيام السنة في الكلأ المباح عن أن تعلف، فأما المعلوفة فلا زكاة فيها.

وذهب آخرون إلى أن المعلوفة أيضاً تجب فيها الزكاة وهو مذهب المالكية وما اختارته الندوة الثانية عشرة لقضايا الزكاة المعاصرة .[1]

 

مبادئ مهمة في زكاة الأنعام

1 - الأنعام المعدة للتجارة تعامل معاملة عروض التجارة وتحسب زكاتها بالقيمة لا بعدد الرؤوس، لذا لا يشترط النصاب المذكور في الجداول لوجوب الزكاة فيها، بل يكفي أن تبلغ نصاب زكاة النقود فيضم مالكها قيمتها إلى ما عنده من عروض التجارة والنقود ويخرج عنها الزكاة بنسبة 2٫5٪.

2 - يخرج المزكي الوسط من الأنعام في الزكاة ولا يلزمه أن يخرج خيار المال ولا يقبل منه رديئه.

3 - الأصل في زكاة الأنعام إخراجها من أعيانها ويجوز دفع القيمة للمصلحة.

4 - تعد الصغار مع الكبار ولكن لا تؤخذ إلا إذا كان الجميع صغاراً فتؤخذ منها صغيرة.

5 - تعتبر الخلطة في الأنعام سواء كانت خلطة مشاع (الاشتراك في الملكية) أو خلطة جوار ولو كان لأي من الخليطين أقل من النصاب، وخلطة الجوار تتحقق بوحدة الخدمات الأساسية التي تقدم للماشيتين.

6 - لا تجب الزكاة في الحيوانات الأخرى غير الأنعام كالخيل والغزلان وغيرها، وكذلك الوعول والطيور والأسماك إلا اتخذت للتجارة فتزكى زكاة عروض التجارة.[2]

 

نصاب ومقدار الزكاة في الأنعام

1 - نصاب الإبل ومقدار الزكاة فيها

يكون نصاب زكاة الإبل ومقدار الزكاة الواجبة فيها على النحو التالي:[3]

عدد الإبل

 

القدر الواجب فيها

 

1 - 4

 

لا شيء فيها

 

5 - 9

 

شاة واحدة

 

10 - 14

 

شاتان

 

15 - 19

 

3 شياه

 

20 - 24

 

4 شياه

 

25 - 35

 

بنت مخاض (هي أنثى الإبل أتمت سنة وقد دخلت في الثانية، سميت بذلك لأن أمها لحقت بالمخاض، وهي الحوامل)

 

36 - 45

 

بنت لبون (أنثى الإبل التي أتمت سنتين ودخلت في الثالثة، سميت بذلك لأنها أمها تكون قد وضعت غيرها في الغالب وصارت ذات لبن)

 

46 - 60

 

حقه (أنثى الإبل التي أتمت ثلاث سنين ودخلت الرابعة، وسميت حقه لأنها استحقت أن يطرقها الفحل).

 

61 - 75

 

جذعة (أنثى الإبل التي أتمت أربع سنين ودخلت الخامسة).

 

76 - 90

 

بنتا لبون

 

91 - 120

 

حقتان

 

121 - 129

 

ثلاث بنات لبون

 

140 - 149

 

حقتان + بنت لبون

 

150 - 159

 

ثلاث حقاق

 

160 - 169

 

أربع بنات لبون

 

170 - 179

 

ثلاث بنات لبون + حقه

 

180 - 189

 

بنتا لبون + حقتان

 

190 - 199

 

ثلاث حقاق + بنت لبون

 

200 - 209

 

أربع حقاق أو خمس بنات لبون

 

 

وهكذا ما زاد على ذلك يكون في كل خمسين حقه وفي كل أربعين بنت لبون.

 

2 - نصاب البقر ومقدار الزكاة فيها

عدد البقر

 

القدر الواجب فيها

 

1 - 29

 

لا شيء فيها

 

30 - 39

 

تبيع (ما أتم من البقر سنة ودخل في الثانية، ذكراً كان أو أنثى)

 

40 - 59

 

مسنة (أنثى البقر التي أتمت سنتين ودخلت في الثالثة)

 

60 - 69

 

تبيعان أو تبيعتان

 

70 - 79

 

مسنة وتبيع

 

80 - 89

 

مسنتان

 

90 - 99

 

ثلاثة أتبعة

 

100 - 109

 

مسنة وتبيعان

 

110 - 119

 

مسنتان وتبيع

 

120 - 129

 

ثلاث مسنات أو أربعة أتبعة

 

 

وهكذا ما زاد عن ذلك في كل ثلاثين تبيع أو تبيعة، وفي كل أربعين مسنة.

 

3 - نصاب الغنم (الضأن والمعز) ومقدار الزكاة فيها

عدد الغنم

 

القدر الواجب فيها

 

1 - 39

 

لا شيء فيها

 

40 - 120

 

شاة واحدة (أنثى من الغنم لا تقل عن سنة)

 

121 - 200

 

شاتان

 

201 - 399

 

ثلاث شياه

 

400 - 499

 

أربع شياه

 

500 - 599

 

خمس شياه

 

 

وهكذا ما زاد عن ذلك ففي كل مائة شاة، شاة واحدة، وتضم المعز والضأن بعضها إلى بعض في إكمال النصاب حيث إنهما صنفان لجنس واحد وهو الغنم.

 

 

[1] ندوة قضايا الزكاة المعاصرة الثانية عشرة والهيئة الشرعية لبيت الزكاة الكويتي.

 

[2] ندوة قضايا المعاصرة الثانية عشرة والرابعة عشرة والهيئة الشرعية لبيت الزكاة الكويتي.

 

[3] المصدر السابق.