الهيئة الخيرية تكرم 132 حافظاً وحافظة للقرآن الكريم في إندونيسيا

أضيفت بواسطة    on  يناير 26, 2020
كرمت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية 132 حافظاً وحافظة للقرآن الكريم من طلبة وطالبات قرية صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد والقرية الكويتية في إندونيسيا برعاية السفارة الكويتية وذلك في اطار فعاليات مشروع الشفيع لتحفيظ القرآن الكريم التابع للهيئة.
حضر حفل التكريم كل من مستشار رئيس الهيئة الخيرية للعلاقات الدولية هديل السبتي ورئيس مشروع الشفيع الشيخ خالد القصار ومدير ادارة العمل التطوعي عبدالله العوضي ورئيس الجمعية الكويتية الإندونيسية م. أحمد الهولي ونائب رئيس الجمعية خالد الكندري، وقرابة 45 محسناً ومحسنة من كبار المتبرعين في دولة الكويت.
ومن جانبها نقلت السبتي في كلمتها تحيات رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والمستشار بالديوان الأميري د. عبدالله المعتوق للطلبة وأولياء أمورهم والقائمين على المشروع، وتقديره لهذه الجهود المباركة وخالص تهانيه وتبريكاته لحفظة كتاب الله، ودعواته لهم بالتوفيق والسداد.
ووجهت السبتي عبارات الشكر والثناء للسفير عبدالوهاب عبدالله الصقر لرعاية السفارة لهذا الحفل، ودورها المميز في دعم مسيرة العمل الخيري.
وأردفت قائلة: هذا ليس غريباً على سفارة بلد الإنسانية والعطاء، وليس جديداً على دبلوماسية الكويت، التي تشعرنا بالفخر والاعتزاز أينما حللنا بمواقفها المشهودة.
كما وجهت الشكر للمهندس أحمد الهولي والقائمين على مشروع الشفيع لحسن رعايتهم للطلبة وتخريج هذه النخبة المباركة من حملة كتاب الله.
وأشارت إلى إن قرية صاحب السمو تشهد على حب أهل الكويت للخير، وحرصهم على توطيد العلاقات الطيبة مع إخوانهم من أبناء الشعب الإندونيسي الكريم.
واشتمل الحفل على كلمات للمشاركين أشادت بإنسانية صاحب السمو ودولة الكويت وجهود الهيئة الخيرية ومشروع الشفيع.
كما تضمن مجموعة من الأناشيد والفقرات الإيمانية وفيلماً يجسد مشروع الشفيع بالهيئة الخيرية ونماذج من ابداعات الطلاب القرآنية والشعرية وبعدها تم تكريم جميع الحفاظ بشهادات ودروع ومكافآت مالية وقد حظي الحفل بإعجاب الضيوف والمشاركين.
وكان مشروع الشفيع قد انطلق في إندونيسيا عام 2015م، وتضم حلقاته ومراكزه نحو 400 طالب وطالبة.