الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية تخرّج 117 حافظاً للقرآن بالأردن

أضيفت بواسطة    on  نوفمبر 20, 2017

 احتفلت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية مؤخراً بتخريج 117 حافظاً وحافظة للقرآن الكريم ضمن الدفعة الثانية من مشروع (الشفيع) لتحفيظ القرآن في الأردن.

وحضر الحفل الذي رعاه سفير دولة الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج كل من: مدير عام الهيئة بدر السميط، ومدير المشروع خالد القصار، وعدد من المسؤولين في الهيئة والكافلين الكويتيين وأهالي الخريجين.

وفي هذه المناسبة قال السفير الدعيج: إن الجهود الخيرية المستمرة التي تقوم بها المؤسسات الكويتية الرسمية والأهلية "دليل واضح على تميز مكانة الكويت في ميادين العمل الإنساني والخيري".

وأضاف أن هذه الجهود هي "امتداد لسلسلة البذل والعطاء التي جُبل عليها أهل الكويت وترجمة حقيقية لتوجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الداعم الأول للعمل الخيري والإنساني".

وهنأ الدعيج الخريجين على إنجازهم "الكبير" في حفظ كتاب الله العزيز ومثابرتهم الحثيثة من أجل ذلك، معرباً عن الشكر والتقدير للهيئة الخيرية على جهودهم السنوية في تحفيظ القرآن ودورها الريادي في الأعمال الخيرية بالوطن العربي والعالم أجمع.

من جانبه، قال مدير عام الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بدر السميط: إن مشروع (الشفيع) لتحفيظ القرآن الكريم أحد المشاريع "الرائدة" التي تشرف عليها الهيئة وينتسب إليه أكثر من 6000 طالب وطالبة في 25 دولة حول العالم.

وأضاف السميط أن مشروع (الشفيع) خرج منذ بدايته 1500 حافظ وحافظة للقرآن الكريم، في حين بلغ إجمالي الذين تم تخريجهم من الأردن 230 حافظاً من أصل 850 يعمل المشروع على إعدادهم للحفظ.

وأوضح أن الهيئة الخيرية تعمل من أجل توسيع شريحة المنضمين إلى مشروع (الشفيع) في مختلف الدول، لافتاً إلى أن المشروع شامل ولا يقتصر على التحفيظ فحسب بحيث تكفل الهيئة الموهوبين من الحفظة وتقدم لهم الدعم التعليمي حتى المرحلة الجامعية فضلاً عن كفالة أسرهم وقد خصصت الهيئة موقع إلكتروني يقوم على التعريف بالمشروع واتاحة الفرصة لكفالة الحفاظ من خلاله عبر موقع الشفيع الإلكتروني .

وأشاد السميط بالدعم الذي تقدمه سفارات الكويت حول العالم لمشاريع الهيئة الخيرية، مثمناً الجهود التي يبذلها سفير الكويت لدى الأردن الدكتور حمد الدعيج من أجل إنجاح العمل الخيري ورفع المعوقات كافة عنه.
من جهته، قال مدير مشروع (الشفيع) خالد القصار: إن المشروع يهدف إلى بناء إنسان ذي شخصية قرآنية سوية، إضافة إلى تقويم الحافظ وفق مناهج تربوية وسلوكية وفقهية من أجل أن يكون مؤثراً في مجتمعه وبيئته.

وأضاف القصار أن من اللافت في الأردن وجود حفظة بأعمار صغيرة بين 8 و 10 أعوام منهم من استطاع حفظ القرآن كاملاً في 8 أشهر.

وأشار إلى أن مشروع (الشفيع) من أحد أهم مشاريع تحفيظ القرآن في المنطقة، حيث استطاع المنتسبون إليه تحقيق مراكز متقدمة في مسابقات حفظ القرآن في العالم الإسلامي.

وهنأ القصار المتبرعين من أهل الكويت ممن ساهموا في دعم المشروع وتحفيظ الطلاب، معرباً عن الأمل بأن يستمر المشروع في زيادة عدد الحفّاظ عاماً بعد عام.

بدوره، قال مدير عام جمعية المحافظة على القرآن الكريم الأردنية حسين عساف: إن مشروع الشفيع التي تشرف عليه الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية الكويتية من أنجح مشاريع تحفيظ القرآن في الأردن.
وأضاف عساف أن جمعية المحافظة على القرآن تشرف بالتعاون مع الهيئة الخيرية الكويتية على تنفيذ المشروع في الأردن تحت رعاية رسمية، معرباً عن الشكر والتقدير للكويت قيادة وحكومة وشعباً على الدعم الخيري "اللا محدود".