رحلة إغاثية لاجئ الروهينغيا بالشراكة مع الجمعية الطبية في أكتوبر المقبل

أضيفت بواسطة    on  سبتمبر 4, 2018
تنظم الهيئة الخيرية بالشراكة مع الجمعية الطبية الكويتية رحلة اغاثية طبية للاجئين الروهينغيا في منطقة كوكس بازار في بنغلاديش خلال الفترة من 25- 31 أكتوبر المقبل.
تأتي هذه الرحلة في اطار جهود الشراكة التي تسعى الهيئة لتدشينها مع الجمعيات المهنية والقطاع الخاص بهدف تفعيل قيم المسؤولية المجتمعية والتطوعية.  
ونشرت الجمعية إعلاناً تطالب فيه الأطباء من تخصصات باطنة وجراحة عامة وعيون وعظام وأطفال ونساء وتوليد وأنف وأذن وحنجرة بالإنضمام إلى رحلتها.  
 وتهدف الرحلة إلى الاطلاع على الأوضاع الصحية لآلاف المتضررين الروهينغيا ممن اضطرتهم الظروف، للفرار لمنطقة الحدود الواقعة بين بنغلاديش وميانمار، هربًا من العنف الذي يتم بحقهم بإقليم أركان (راخين).
 
وكان مدير مكتب العمل التطوعي عبدالله العوضي قد زار الجمعية الطبية وأطلع أعضاء مجلس إدارتها على جهود الهيئة الخيرية في مجال العمل الإغاثي، وكان لقاءً ايجابياً ، ومن المأمول ان توقع الهيئة مذكرة تفاهم خلال الأيام المقبلة مع الجمعية لاضطلاع الأخيرة بمسؤوليتها في دعم الجانب الصحي.
 
وتقدر أعداد مسلمي الروهينغيا الذين فروا من الاضطهاد والقتل على الحدود مع بنغلادش المجاورة، منذ أغسطس 2017، بنحو 700 ألف.
ويشار إلى إن هؤلاء  عالقون في "المنطقة العازلة" ويعتمدون على المساعدات الدولية التي ترسلها بنغلادش.
وينظر إلى الروهينغا الأقلية المسلمة في بورما على أنهم مهاجرون غير شرعيين وصلوا من بنغلادش فيما يعيش معظمهم في ظروف صعبة للغاية، حيث يحرمون من الحصول على الرعاية الصحية المناسبة ولا يتمكنون من السفر.
ويخشى الكثير من الروهينغيا من العودة إلى البلد، حيث تعرضوا إلى العنف والقتل، وعانوا التمييز لعقود على أيدي السلطات التي حرمتهم الجنسية.
ومنذ 25 أغسطس ا2017، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهينغيا المسلمة أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، بحسب تقارير دولية.
 وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغيا "مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش"، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر اضطهادًا في العالم".