وفد الهيئة الخيرية يبحث مع مسؤولي كردستان ملفات النازحين واللاجئين

أضيفت بواسطة    on  أبريل 15, 2019
بحث وفد من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية الكويتية برئاسة الدكتور عبدالله المعتوق اليوم الاحد مع عدد من المسؤولين في اقليم كردستان العراق عدة ملفات من أهمها طبيعة العلاقات بين الكويت والاقليم وملف النازحين واللاجئين فيه.
وقال بيان صادر عن مجلس أمن إقليم كردستان إن المعتوق والوفد المرافق له التقى مع رئيس المجلس مسرور البارزاني بحضور القنصل العام الكويتي في اربيل الدكتور عمر الكندري حيث قدم المعتوق عرضا عن المساعدات التي تقدمها الهيئة الى مخيمات النازحين والمهجرين واللاجئين في إقليم كردستان بالتعاون مع مؤسسة بارزاني الخيرية.
واوضح المعتوق بحسب البيان ان الهيئة تقدم المساعدات الى المحتاجين وخاصة الأطفال الذين فقدوا والديهم والعوائل الفاقدة لمعيليها وذلك بهدف مساعدتهم للانتقال من حالة العوز الى مرحلة الإنتاج.
واعرب عن شكره لإقليم كردستان الذي فتح ابوابه لاحتضان النازحين والمهجرين من باقي المدن العراقية واللاجئين القادمين من الجوار.
من جانبه اكد بارزاني وفق البيان استعداد إقليم كردستان لتقديم التسهيلات اللازمة لأي عمل خيري مشيدا بجهود الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية لأعمالها الإنسانية وقال ان "إقليم كردستان وعلى الرغم من الثقل الذي وقع على كاهله بسبب قطع الميزانية ورواتب موظفيه والحرب ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) فتح ذراعيه للنازحين والمهاجرين وكذلك اللاجئين القادمين من دول الجوار وقدم لهم المساعدات والعون دون تمييز".
وذكر البيان ان الطرفين بحثا كذلك الية الإسراع بتقديم المساعدات والعون وتأمين المستلزمات الضرورية والأولية من قبل الجهات الدولية ذات العلاقة والمؤسسات الخيرية العالمية الى مخيمات اللاجئين والنازحين في إقليم كردستان. من السياق ذاته التقى وفد الهئية الخيرية الاسلامية العالمية كلا من رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني ووزير داخلية الاقليم كريم سنجاري ورئيس دائرة العلاقات الخارجية فلاح مصطفى ووزير التخطيط علي السندي اضافة الى محافظ اربيل نوزاد هادي حيث تركزت جميع اللقاءات على طبيعة العلاقة بين الاقليم ودولة الكويت ومناقشة ملفات النازحين واللاجئين.
يذكر ان الهيئة قدمت العديد من المساعدات للنازحين العراقيين في جميع انحاء العراق وتنوعت مساعداتها كما تبنت تنظيم مؤتمر "المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني بالعراق" في فبراير 2018 وتركز حول بحث مستجدات الوضع الإنساني وجهود الاستجابة في العراق وذلك في سياق استضافة دولة الكويت لأعمال المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق