بيان من الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بشأن إجراءات الهيئة ضد حملة التشويه الإعلامي

أضيفت بواسطة    on  يولية 25, 2019
شنت بعض حسابات شبكات التواصل الاجتماعي حملة إعلامية مغرضة قائمة على الإفتراءات والأكاذيب ضدَّ الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية والقائمين عليها، وهدف هذه الحملة هو الإساءة للعمل الخيري والإنساني عبر تشويه إحدى كبرى مؤسساته، حيث وجَّهت الهيئة سابقاً إلى هؤلاء ومن على شاكلتهم وعبر حسابها الرسمي خطابًا عامًا دعت فيه إلى إبلاغ أجهزة الدولة المعنية عن أية شبهة ترد إليهم معلومات موثقة عنها بدلاً من الطعن والتشويه على منصات التواصل الاجتماعي بمؤسسات العمل الخيري الكويتي التي تمثل الوجه المشرق لبلدنا الحبيب المعطاء، إلا أن استمرار هؤلاء في نفس هذا السلوك الشائن تجاه الهيئة وشن حملات جديدة على بيت الزكاة الكويتي والأمانة العامة للأوقاف، يؤكد أن الغرض من هذه الحملة المسعورة محصور في نطاق التشويه الإعلامي لمؤسسات العمل الخيري الكويتي والقائمين عليها، وذلك خدمة لأهداف وأجندات مشبوهة.
لذلك، ولما لهذه الممارسات المجرَّمة شرعاً وقانوناً من ضرر كبير على السمعة الناصعة للعمل الخيري الكويتي بشكل عام وعلى الهيئة الخيرية والقائمين عليها بشكل خاص، فقد تقدمنا اليوم بشكاوى إلى معالي النائب العام الكويتي ضد أصحاب هذه الحسابات المسيئة المروجة للأكاذيب والافتراءات دفاعاً عن حقوق الهيئة والقائمين عليها، وحماية لسمعتها ومكانتها العالية التي تبوأتها محلياً وإقليمياً وعالمياً، وردعاً لمثل هذه الممارسات المشينة في الإعلام الإلكتروني، مطالبين برد الحقوق القانونية والمدنية للهيئة الخيرية ولجميع من مسهم هذا الطعن والتشويه، وسنستمر بإذن الله في اتخاذ كافة الإجراءات الحاسمة والفورية، تجاه أي مخالفات أو تجاوزات تثبت في حقِّ أيٍّ كان.
والهيئة الخيرية إذ تُطَمْئن الجميع على متانة موقفها الشرعي والقانوني ؛ فإنها تؤكد استمرارها في نهجها القائم على التفاني في خدمة متبرعيها، والأمانة في إيصال الحقوق إلى مستحقيها، والجودة والكفاءة في تنفيذ برامجها الإنسانية، مع اتخاذ الإجراءات الحاسمة لكل من يثبت في حقِّه أي مخالفة أو تجاوز؛ حرصًا منها على تاريخها الناصع المشهود له، وقيامًا بمسئوليتها في حماية أموال المتبرعين الكرام.
حفظ الله الكويت وقيادتها وأهلها من كيد أعدائها ،،،
 
الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية