المعتوق: مسجد النبي محمد صلى الله عليه وسلم إنجاز معماري ومركز إشعاع حضاري

أضيفت بواسطة    on  أغسطس 25, 2019

وسط حضور عربي وإسلامي ودولي كبير يتقدمهم الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، افتتح في مدينة شالي الشيشـــــانية والتي تبــعد ٣٠ كيلومترا عن العاصمة غروزني مسجد النبي محمد صلى الله عليه وسلم والذي يعد اكبر مســـجد في أوروبـــا ويتسع لـ ١٠٠ ألف مصلّ في ساحـــاته المجاورة.

وحرصت العديد من وفود الدول العربية الرسمية المشاركة في الحدث لدعم أواصر العلاقات مع اخوانهم في جمهورية الشيشان والتأكيد على أهمية هذا الحدث بالنسبة لمسلمي الشيشان خاصة ومسلمي عموم روسيا.

ووجه الرئيس رمضان قديروف الشكر للحضور الكبير المشارك في هذا الحدث التاريخي بحضور ممثل الكويت المستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق وسفيرنا لدى روسيا الاتحادية عبدالعزيز العدواني.

ويعتبر مسجد النبي محمد صلى الله عليه وسلم تحفة العمارة الإسلامية الحديثة، وبني على طراز البوابات الأربع المتناظرة، التي يقابل بعضها بعضا، وتبلغ مساحة المسجد 9.7 آلاف متر مربع، وتصل القدرة الاستيعابية للمسجد في الداخل 20 ألف مصلّ، وفي الخارج 100 ألف مصلّ.

ووصف ممثل الكويت المستشار بالديوان الأميري د.عبدالله المعتوق مسجد (النبي محمد صلى الله عليه وسلم) في مدينة (شالي) بجمهورية الشيشان بأنه «انجاز معماري ومركز إشعاع حضاري».

وأعرب المعتوق في كلمة ألقاها اثناء مراسم افتتاح المسجد عن أمله ان يكون هذا الإنجاز المعماري «مركز اشعاع حضاري ليس فقط في الشيشان وحدها بل وجميع انحاء أوروبا لاسيما انه يعد أكبر مسجد في هذه القارة».

ونقل المعتوق تحيات وتهاني صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الى رئيس الشيشان رمضان قديروف والشعب الشيشاني بمناسبة افتتاح «هذا الصرح الإسلامي الكبير».

وقام وفد خادم الحرمين الشريفين الى الشيشان بتقديم هدية الى الرئيس الشيشاني رمضان قديروف عبارة عن ستارتين لباب الكعبة المشرفة وعدد ٨٠٠ مصحف من طباعة المدينة المنورة لتزيين مسجد النبي محمد صلى الله عليه وسلم بها.

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ د.عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ رئيس وفد المملكة العربية السعودية في افتتاح مسجد «النبي محمد» صلى الله عليه وسلم بالشيشان أن ما قامت به جمهورية الشيشان من بناء هذا المسجد الكبير الذي يعد معلما من معالم أوروبا، يبعث في النفوس السعادة ويحقق للمسلمين أيضا الرفعة والذي سيكون - بإذن الله - منارة هدى ونور ينشر تعاليم الإسلام الصحيح الوسطي.

ووجه شكره لرئيس جمهورية الشيشان رمضان قاديروف على إقامته لهذا الصرح الإسلامي الكبير، راجيا من الله أن يكون الشعب الشيشاني في أحسن حال، وأن يساهم هذا المسجد في نشر المنهج الوسطي المعتدل الذي ينبذ العنف والتطرف.

وقال آل الشيخ: إن المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله هي الدولة الداعية لمنهج الوسطية والاعتدال وتعمل جاهدة لنشره في ربوع العالم الإسلامي، كما تمد يديها لكل الدول التي تسير على هذا المنهج، لافتا إلى أن الشيشان الشقيقة بقيادة فخامة الرئيس رمضان أحمد هي إحدى الدول التي تعمل على نشر الوسطية ولها جهود في ذلك ونعتز بتميز علاقاتنا معها.

وشارك وفد كبير من دولة الامارات العربية المتحدة يتقدمهم وزير التسامح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان الذي نقل تحيات ولي عهد أبوظبي سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والشعب الإماراتي وتهانيهم بهذه المناسبة.

كما شارك في الحفل سمو الأمير هاشم بن الحسين الذي ألقى كلمة اعرب خلالها عن سعادته بالمشاركة في الحفل وما وصلت اليه جمهورية الشيشان من نهضة وتطور.

100 ألف دولار لليبي الفائز بجائزة الشيشان الدولية لحفظ القرآن و50 ألفاً للفائز الثاني من اليمن والثالث سوري بـ 25 ألف دولار

احتضنت العاصمة الشيشانية عددا من الفعاليات المهمة على مدى اليومين الماضيين منها ختام مسابقة القرآن الكريم الدولية والتي حصل المتسابق الأول بها على جائزة قدرها ١٠٠ الف دولار «ليبي الجنسية» والفائز الثاني على جائزة قدرها ٥٠ الف دولار «يمني الجنسية» والجائزة الثالثة وقدرها ٢٥ الف دولار وفاز بها متسابق سوري.