895
قيمة المشروع 98,457.50 $
المدفوع 46,875.62 $
قم بإدخال التبرع $:

مفهوم الوقف:

الوقف هو حبس الأصل وتسبيل المنفعة، ويعتبر تبرعاً دائماً وصدقة جارية يوقفها المرء في حياته ويُصرف من ريعها على وجوه الخير والبر، ويستمر أجرُها إلى ما شاء الله، مما يزيد المنفعة والأجر المستمر على الواقف، وضمان استمرار الإنفاق على الموقوف عليه. 

والوقف هو الاستثمار الخيري الحقيقي الذي تدفعه في الدنيا ليقيمك في الآخرة، وقد حث الإسلام على الوقف حتى ذكر بعض العلماء أنه لم يكن أحد من الصحابة إلا أوقف.

قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) البقرة 183.

وقال تعالى في وصف المؤمنين: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً) الإنسان 8.

فكرة وقفية إفطار الصائم:

تعتمد فكرة هذه الوقفية على حبس مال الوقف كأصل يبدأ فيه السهم بـ 300 د.ك أو مضاعفاتها، ويستثمر الأصل وتنفق الهيئة من ريعه على أغراض هذه الوقفية.

الهدف من وقفية إفطار الصائم:

تهدف وقفية "إفطار الصائم" إلى إيجاد مورد دائم للمساهمة في دعم مشاريع إفطار الصائمين، وإطعام الجياع، وتوفير المؤونة للأسر الفقيرة في رمضان.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من فطّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً" رواه الترمذي.

وقد أوقف النبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه الكرام، والتابعون لهم بإحسان، واستمر الوقف إلى يومنا هذا.

وقد قال بعض السلف: لأن أدعو عشرة من أصحابي فأطعمهم طعاماً يشتهونه أحب إلي من أن أعتق عشرة من ولد إسماعيل.

وبهذه الوقفية أصبح من السهل على كل واقف في وقفية "إفطار الصائم"  المساهمة بمشاريع إفطار الصائم السنوية وله مثل أجر الصائم، وصدقة إطعامه، وتعظيم للصوم، وصلة بأهل الطاعات، وإن في ذلك أجرًا عظيمً، والمساهمة في مشاريع إطعام الجياع، وتوزيع المواد الغذائية على الأسر الفقيرة، وبهذا  يتذكَّر المسلم إخوانه الفقراء الذين لا يتيسَّر لهم ما يحتاجون، فيجود عليهم بالصدقة والإحسان  فضلاً عن أنها باب لسد الجوع.

من مصارف الوقفية:

1 - مشاريع إفطار الصائمين.

2 - مشاريع إقامة الموائد الرمضانية وإطعام الفقراء والمساكين.

3 - مشاريع توزيع المواد الغذائية على الأسر الفقيرة في رمضان.

متبرعنا الكريم: في حال تبرعكم بقيمة 100 د.ك أو أكثر  سيتم استخراج شهادة سهم وقفي باسم من ترغبون، نأمل منكم - تكرماً - تزويدنا ببياناتكم صحيحة ليتم التواصل معكم، حيث سيتم إرسال الشهادة على العنوان الذي تقومون بتحديده.