قم بإدخال التبرع AED:

مفهوم الوقف:

الوقف هو حبس الأصل وتسبيل المنفعة، ويعتبر تبرعاً دائماً وصدقة جارية يوقفها المرء في حياته ويُصرف من ريعها على وجوه الخير والبر، ويستمر أجرُها إلى ما شاء الله، مما يزيد المنفعة والأجر المستمر على الواقف، وضمان استمرار الإنفاق على الموقوف عليه.

والوقف هو الاستثمار الخيري الحقيقي الذي تدفعه في الدنيا ليقيمك في الآخرة، وقد حث الإسلام على الوقف حتى ذكر بعض العلماء أنه لم يكن أحد من الصحابة إلا أوقف.

فكرة وقفية المساجد:

تعتمد فكرة هذه الوقفية على حبس مال الوقف كأصل يبدأ فيه السهم بـ 300 د.ك، ويستثمر الأصل وتنفق الهيئة من ريعه على أغراض هذه الوقفية.

أهمية بناء المساجد:

قد أولى الإسلام بناء المساجد أهمية عظمى، فهو ملتقى المسلمين لكي يتعلموا شؤون دينهم، ويدبروا شؤون دنياهم، وقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم، أن يكون أول عمل يقوم به بعد الهجرة هو بناء المسجد، وقال صلى الله عليه وسلم: (من بنى مسجدًا لله بنى الله له في الجنة مثله).

قال ابن حجر: فيه إشارةٌ إلى دخول فاعل ذلك الجنة، إذ المقصود بالبناء له أن يسكنه، وهو لا يسكنه إلا بعد الدخول).

قال الله تعالى: (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ فَعَسَى أُولَئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ) التوبة: 18.

الهدف من وقفية المساجد:

تهدف وقفية "المساجد" إلى إيجاد مورد دائم للمساهمة في دعم مشاريع بناء المساجد وإعمارها وتهيئتها للمصلين.

فعن عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من بنى مسجداً يبتغي به وجه الله بنى الله له بيتاً في الجنة". البخاري، مسلم.

وبهذه الوقفية أصبح من السهل على كل واقف أن يساهم في دعم مشاريع بناء المساجد وإقامة الصلوات وإعلاء ذكر الله تعالى لنيل رضوان الله والفوز ببيت في الجنة، وله الأجر المستمر في الدنيا والآخرة، فهي من أفضل أعمال البر والخير التي رتّب عليها الله تعالى ثواباً عظيماً، وهي من الصدقة الجارية التي يمتد ثوابها وأجرها إلى يوم القيامة.

من مصارف الوقفية:

1 - مشاريع بناء المساجد بكافة أشكال البناء المعتادة في البلد الذي تُقام فيه.

2 - مشاريع ترميم وصيانة المساجد وتهيئتها للمصلين من لوازم أساسية كأماكن للوضوء ودورات المياه.

3 - مشاريع كفالة الأئمة والمؤذنين والوعّاظ فيها والقائمين على خدمة بيوت الله بما يمكنها من القيام برسالتها على أكمل وجه.

ولمزيد من التفاصيل عن الوقف ومفهومه وأسبابه، والفرق بينه وبين التبرع، عبر الرابط التالي:

متبرعنا الكريم: في حال تبرعكم بسهم سيتم استخراج شهادة سهم وقفي باسم من ترغبون، نأمل منكم - تكرماً - تزويدنا ببياناتكم صحيحة ليتم التواصل معكم، حيث سيتم إرسال الشهادة على العنوان الذي تقومون بتحديده.
 
سهم الدلة الوقفي: 300 د.ك
سهم صندوق المبيت الوقفي: 750 د.ك
سهم الدروازة الوقفي: 1000 د.ك
سهم الدانة الوقفي: 5000 د.ك